Accueil > Culture > بمناسبة اليوم العالمي للمرأة اتحاد كتاب المغرب بالجديدة ينظم لقاء مع الشاعرة رشيدة (...)

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة اتحاد كتاب المغرب بالجديدة ينظم لقاء مع الشاعرة رشيدة بوزفور

vendredi 20 mars 2015

تخليدا لليوم العالمي للمرأة نظم اتحاد كتاب المغرب بالجديدة بتنسيق مع مؤسسة عبد الواحد القادري لقاء مفتوحا مع الشاعرة رشيدة بوزفور خصص للحديث عن تجربتها الشعرية تخللته قراءات من ديوانيها "ينام الليل في عينيك" و"لمن الشوق كل مساء؟"

في البداية وبعد كلمة ترحيبية لمحافظ مكتبة عبد الواحد القادري قدم الكاتب الحبيب الدائم ربي الضيفة، باعتبارها جديدية المولد والمنشأ، وخريجة الفوج الأول لمجازي شعبة اللغة العربية بكلية آداب الجديدة، كما تطرق إلى مسارها الإبداعي في مجال الكتابة الشعرية والسردية. وتوقف المتدخل عند خصوصية الصوت الإبداعي للشاعرة، ليفتح معها حوارية حول البدايات الشعرية والامتدادات، خاصة بالنسبة لها كأنثى تعترضها إكراهات كثيرة تتصل بالأسرة والمجتمع وظروف العمل ثم بالنظر أيضا إلى كونها إطارا في تدبير الموارد البشرية، فضلا عن أسئلة محايثة للتجربة الشعرية ضمن نصوصها المنشورة وأسئلة أخرى تهم الإبداع والكتابة وجدواهما لدى المرأة عموما.

وفي معرض ردها تطرقت الشاعرة رشيدة بوزفور إلى الدور الكبير الذي لعبه والدها، المعلم السابق، في تكوين شخصيتها وبلورة ذائقتها الشعرية، مستحضرة تلك الحوارات الممتدة التي كان يفتحها معها في شؤون الأدب والفن والحياة. وسجلت الشاعرة مدى الصعوبات التي تعترض الأنثى في مجتمعنا وهي صعوبات تتصل بتلقي النصوص من منظور ارتيابي يصادر على تهمة جاهزة يراد إلصاقها بالمرأة، مما يعقد مسؤوليتها في التعبير استنادا إلى توريات ومجازات تتحايل على الرقابات الاجتماعية ومواضعات التلقي.

وبعد قراءة لبعض النماذج الشعرية فتح باب المناقشة في وجه الحاضرين من كتاب ومهتمين حيث أشارت الأستاذة سعيدة الأشهب إلى هيمنة الحزن على نصوص الشاعرة، كما لاحظ النقيب محمد فجار سطوة تيمة الليل في الديوانين، بينما تعرض الأستاذ العربي عرفاوي إلى أهمية الموروث الثقافي في إغناء أي تجربة شعرية وإلى كون الشاعرة قد تمثل تيارا متحررا من الضوابط العروضية، فيما أكد الكاتب حسن بزوي على ضرورة إيلاء الإبداع النسائي ما يستحق من ناحية تناسب مكانة المرأة في المجتمع.

في تعقيبها على هذه الأسئلة وغيرها أشارت رشيدة بوزفور إلى كون ما يحرك الإبداع لديها هو القلق وليس الحزن، فالقلق وجودي ومهم لأي مبدع مرهف الحس والوجدان.

اتحاد كتاب المغرب
فرع الجديدة